تعهد المترشح الحر للانتخابات الرئاسية بمحاربة صارمة للفساد والرشوة في كافة القطاعات كما وعد بمراجعة سياسية الأجور بهدف رفع الغبن عن كل فئات الشعب الجزائري خاصة الشباب مع اطلاق برنامج تنموي خاص للنهوض بعروس البحر الأبيض المتوسط وهران .
وقال السيد تبون في تجمع شعبي حاشد بالقاعة المتعددة الرياضات لولاية وهران أن الشعب الجزائري يعيش غبنا حقيقيا لذلك حان الوقت لإعادة الكرامة للجزائريين من خلال مراجعة سياسية الأجور ورفع الضرائب عن الأجور الضئيلة وتعويضها بموارد مالية أخرى، كما جدد بذات المناسبة تعهده بتسليم المشعل للشباب واسنادهم مواقع المسؤولية في كافة القطاعات خاصة السياسية والاقتصادية لأنه كما قال الشباب هو الثروة الحقيقية للجزائر مشيرا إلى أن هذه الفئة متكونة في مختلف الاختصاصات وهي مؤهلة لقيادة مختلف القطاعات .
والتزم تبون من عاصمة الغرب الجزائري بمحاربة الرشوة والفساد في كل القطاعات وإرجاع الأموال التي نهبتها العصابة لأنه كما قال المال ملك للشعب الجزائري وليس لفئة معينة على حساب عموم الشعب الجزائري .
وفي المجال الاقتصادي تعهد السيد تبون بثورة صناعية يدمج فيها المنتوج الجزائري بقوة ولدى حديثه عن ولاية وهران وعد سكان الباهية ببرنامج خاص بهذه الولاية الحيوية بالجزائر يقوم بالأساس على محاربة بؤر الفقر والسكن الهش في عدة بلديات من هذه الولايات العريقة وبمناسبة اليوم العالمي لحماية المرأة من العنف كشف السيد تبون أن برنامجه الانتخابي الذي يتضمن 54 التزاما يحوز على شق كبير موجه للمرأة منها تميكن العنصر النسوي من قروض ميسرة لبعض مشاريعهم الاقتصادية من منازلهم .
وبهذه المحطة أشاد السيد تبون بقيادة الجيش الوطني الشعبي ودورها في حماية البلاد ومرافقة الشعب الجزائري في تحقيق مطالبهم داعيا في سياق أخر إلى ضرورة احترام الشعب الجزائري للراي والرأي الأخر.

الاشتراك في الرسالة الإخبارية