أكد المرشح الحر عبد المجيد تبون أن "الذين قاموا بنهب أموال الجزائريين سيلقون جزائهم العادل"، قائلا "نريدها جمهورية جديدة متخلصة نهائيا من المال الفاسد".
ودعا عبد المجيد تبون في تصريح له للصحفيين على هامش تأدية واجبه الانتخابي بمدرسة احمد عروة في منطقة بوشاوي بالعاصمة المترشح الحر للانتخابات الرئاسية القادمة عبد المجيد تبون الى "ضرورة المشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية لإخراج الجزائر من النفق المظلم التي تعيشه متوعدا في حال فوزه بالرئاسيات "بمسح كل التصرفات السلبية التي سادت بالبلاد في السنوات الأخيرة".
وافاد تبون ان "نجاح الانتخابات الرئاسية مساء هذا اليوم سيسمح ببناء جمهورية جديدة التي يطمح لها كل جزائري وجزائرية جمهورية الشباب والاحرار متخلصة نهائيا من المال الفاسد والمفسدين".
وتعهد المترشح الحر تبون "بمعاقبة كل من قام بتعنيف الجزائريين الذين أدوا واجبهم الانتخابي بالمهجر وخاصة بفرنسا منتقدا في ذات السباق السلوكات الغريبة من بعض الاطراف"، قائلا "من أراد من يقاطع له ذلك، لكن أن تعنف أخالك فهذا لن نقبل به أبدا".
وذكر تبون "بالمؤامرة التي كانت تحاك ضد المغتربين الجزائريين بفرنسا والتي تم بموجبها الاساءة إليهم من طرف الحركى أثناء تأدية واجبهم الانتخابي"، مؤكدا في ذات السباق أن "وقت بيجار وأوساراس وبابيون انتهى خاصة وأنهم اليوم يريدون ممارسة نفس الأسلوب
من جانب آخر قال تبون ان "الجزائر لن تتخلى عن أبنائها واتعهد بمعاقبة كل من يتعرض للجزائريين والجزائريات لأنه سيدفع الثمن غاليا".
من جهة اخرى اشاد تبون "بشباب الحراك الذين أوصلوا الجزائر الى هذا اليوم المنشود والذي تطهرت من خلاله البلاد من العصابات والمال الفاسد"، كاشفا انه "في حال انتخابه رئيسا للجمهورية سيعمل على بناء جزائر لا يظلم فيها أحد ولا تشترى فيها ذمة".

الاشتراك في الرسالة الإخبارية