أكد المترشح الحر عبد المجيد تبون أن مهمته هي جلب الطمأنينة وزرع الأمل وسط المواطنين وليست الرد على من تكلموا عنه بسوء لأنه لا يريد صب الزيت على النار في وقت يشهد "اضطرابات نفسية في الأوساط الشعبية".
وأوضح تبون أن اتباع هذا الأسلوب في المزايدات والتنابز سيصيب المواطنين باليأس و"يعطي صورة سيئة جدا عن الانتخابات الرئاسية فيظهر للناس أن الانتخابات ليست هي الحل" وتأسف أن ما يحصل من تنابز واتهامات للناس بالباطل هو تصرفات دون مستوى تطلعات الشعب حيث قال "المأساة الوطنية حاليا هي التركيز على شخص أو شخصين واهمال 45 مليون جزائري ينتظرون الحلول".
وبدل الرد عن القيل والقال التي وصفها بالزوبعة في فنجان كشف المترشح الحر "أنا منشغل ببرنامجي وأحاول أن أجد الحلول وأعتقد انني في مساري وجدت حلولا بعضها طبق وبعضها ازعج وحصل ما حصل.. واليوم نتحدث عن جزائر جديدة والماضي بالنسبة إلي انتهى".
كما اعتبر أن التزاماته التي جاءت في البرنامج وأطلع عليها المواطن هي خطة عمله يحاسبه عليها الشعب "نقول عندنا الرجل يتعلق من لسانه وقلت لشاب في خنشلة غدا إذا زكاني الشعب جيب الفيديو وحاسبني بها وقل لي هاذا ما قلته وعندها سترى إذا كنت سأطبق التزاماتي أم لا".

الاشتراك في الرسالة الإخبارية